الخميس، نوفمبر 17، 2016

جامع حضرموت وضرورة النجاح



خُطى متسارعة تسير بها حضرموت، نحو المستقبل وبإتجاه الغد، وترتيب البيت الحضرمي على أسس سليمة ومتينة، فبعد النجاحات التي تحققت في الجانب العسكري والأمني، والتمكن من تأسيس قوات النخبة الحضرمية حامية الحمى وخط الدفاع الأول عن الأرض والعرض والنفس والمال.

تبرز الأهمية القصوى لإستكمال مسيرة تلك النجاحات والحفاظ عليها وتطويرها، بوضع رؤية إستراتيجية لاتستعدي جوار ولاتعتدي على جار، ويشارك في وضعها أهل الإختصاص كلاً في مجاله، وتشرف عليها المراجع والكفاءات المختلفة، وتستكمل ماتوافق الحضارم عليه بمختلف مكوناتهم في وثيقة حضرموت الرؤية والمسار وغيرها من الوثائق التي كانت أقصى أمنيات من رسموا لوحتها إيصال خيرنا لأهلنا من سكان هذه البقعة من الأرض، والتي طالها كثيراً من النهب والسلب والتهميش والإقصاء والتدمير الممنهج لأرضها وإنسانها.

ولأجل تحقيق ذلك الخير والظفر به وجعله حقيقة جاء المؤتمر الحضرمي الجامع كإضافة نوعية وضرورة حتمية فرضتها المرحلة الحرجة التي نمر بها، والتطورات المتسارعة التي تجري في محيطنا الداخلي والمحلي والإقليمي وحتى العالمي، والذي لايحترم ولايقدر ولايخاف إلا ممن كان متحداً منظماً يعرف ماذا يريد وعن ماذا يبحث.

ولن تتحقق لمؤتمرنا الحضرمي الجامع أهدافه إلا إذا أحسن إختيار أعضاء لجانه التخصصية والفرعية وأسندت مختلف الملفات بأنواعها سياسية كانت أم إقتصادية أم إجتماعية أم أمنية وغيرها إلى المتخصصين فيها، وتم الرمى بالمحسوبية والشللية خلف ظهر حضرموت المُرهق، وغُربل ماسيتمخض عن عمل واجتهادات تلك اللجان بوعي وإدراك وبُعد نظر من مراجع وكفاءات متخصصة كذلك في فنونها، ولا بأس من الإستفاذة بخبرات من خارج المحيط الحضرمي اذا دعت الحاجة، وكذا إستهام تجارب ناجحة في بلدان نهضت بعد فترة ركود وتخلّف كهذه التي نمر بها الآن.

غير أن أهمية تلك اللجان المتخصصة تنبع من ضرورة أن تعبّر عن إرادة الشعب، وتنطلق من إحساسها بما يريد ومايرغب في تحقيقه، لأن إشراك الكل في صياغة الرؤى ووضع الخُطط متعذّراً، ومن هنا يتجلى بوضوح مقدار الحِمل الذي يقع على عاتق من تم إختيارهم، وحجم الأمانة التي كُلفوا بحملها كذلك.

لذلك كله ومن أجل ألا تضيع فرصة الإنطلاقة نحو فضاءات المستقبل المشرق الذي ننشد جميعاً، تتأكد وبشدة ضرورة النجاح لهذا المؤتمر وحتمية ألا ينال الفشل منه، فالفرصة الكبرى إذا لم تستغل إحسن إستغلال لاتعود، وثمن ضياعها باهضاً ومكلفاً للغاية.

إذا فلنستغل هذا المؤتمر الحضرمي الجامع أكمل إستغلال ولنضحى بأعظم التضحيات، وليصوّب بعضنا رأي بعض عبر نقد بنّاء منطلقاته الأساسية حب وعشق حضرموت والعمل من أجل إيصال الخير لأبنائها وللأجيال القادمة، والإسهام الفاعل والصادق في رسم مستقبلنا جميعاً.

خفايا الدور العماني في الملف اليمني



تعزف سلطنة عمان منفردة كلما جد جديد في المنطقة من الحرب وحتى مواعيد الأعياد ودخول رمضان، ممسكة بوسط العصى لاتنحاز إلى إي جهة على الأقل بشكل واضح وصريح إلا في مانذر، وتكفي بسياسية الانكفاء على نفسها، إلا أن موقفها الرمادي من عاصفة الحزم وملف الشرعية والحوثين أثار حفيظة دولة التعاون الخليجي واليمن وتسبب في تبادل الاتهامات بين لحظة وأخرى وإن كانت في مستويات دنيا, خصوصاً عندما تتناقل وسائل الإعلام المختلفة أخبار عن تمرير أسلحة للحوثين.

كيري في عمان

أثارت زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لعمان قبل أيام جملة من التكهنات والتفسيرات، على الرغم من أن عنوانها المعلن أنها تأتي في سياق إنهاء الأزمة اليمنية، ويرى مراقبون بأنها تحمل دلالات كثيرة ليس أقلها بأنها تأتي في سياق تهيئة السلطنة لتعلب دوراً أكبر في تحقيق المصالح الأمريكية في المنطقة وشراء صفقات السلاح، غير أن هذه الدلالات تدحضها قرب انتهاء حكومة أوباما الديمقراطية مع وصول دونالد ترامب الجمهوري لسدة الحكم في البيت الأبيض بسياسة قد تناقض كثيراً سياسية الديمقراطيين وتتخذ منحى أكثر اختلافاً في تعاملها مع ملفات المنطقة المختلفة ومنها ملف الخليج واليمن.

معضلة الموقع

لطالما كان قُرب السلطنة من جمهورية إيران ووجود مضيق هرمز بينهما يفرض ضرورة حتمية عليها بأن تبقى على علاقات ودية مع إيران كما يرى محللون، يعزز بقاء تلك العلاقات وغيرها من المواقف وعدم تغيرها بسهولة السياسة الموحدة للسلطنة وسيطرة شخصية السلطان قابوس على كافة مفاصل الدولة فيها وتفرده بقرارها تفرداً لا يستطيع أحد منازعته فيه.

تهريب أسلحة

طالعتنا وكالة رويترز في واحدة من حالات تهريب الأسلحة من عمان إلى الحوثين بخبر مفاده بأن إيران صعدت عمليات نقل السلاح للحوثيين الذين يقاتلون الحكومة المدعومة من السعودية في اليمن وذلك في تطور يهدد بإطالة أمد الحرب واستفحالها، فبادرت وزارة الخارجية العمانية بنفي ذلك الخبر والقول بأن لا أساس له من الصحة، بل وأضافت بأنه لاتوجد هناك أية أسلحة تمر عبر أراضي السلطنة، ورغم كل هذا النفي إلا ان قضية تهريب الأسلحة تلك وغيرها تبقى متأرجحة بين عدم تورط مسقط وعدم نفي مسؤوليتها على الأقل في أعين المنصفين.

وسيط إجباري

لاينكر مراقب للشأن العماني العلاقة الدافئة مابينها وبين الحوثين، تؤكد تلك العلاقة وثوقهم بها واختيارها دون غيرها لتكون وسيطاً في مرات عدة حاولت السلطنة خلالها رعاية مشاورات بين الانقلابين والشرعية، ذلك الأمر يراه متابعون بأنه طبيعي جداً ويفرضه موقف عمان المحايد لحد ما خلال الحرب الحالية دون بقية دول الخليج العربي والجزيرة العربية والتي يقع اليمن في محيطها، كما أنها نجحت في التوسط لدى الحوثين في إطلاق محتجزين أمريكيين في مرات عديدة وآخر تلك النجاحات وقعت في الأسبوع الفائت.

مواقف تُدين

تثير مواقف سلطنة عمان في ملفات اليمن والموقف من الحرب لغطا كبيراً فهي الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تدعم شرعية هادي, كما تغيبت عن اجتماعات دول مجلس التعاون الخليجي فيما يتعلق باليمن، ولم تشارك في عمل الإغاثة الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة، ويعتبر محللون تلك المواقف بأنها صريحة وواضحة في رسالتها الرافضة لهادي والقابلة بالانقلابين وعلى الخصوص الجماعة الحوثية الأمر الذي يؤكد إدانتها, وقد يكون ذلك دوراً مزدوجا تلعبه السلطنة يميل إلى تحقيق كفة الجانب الإيراني الذي يسعى لخلق نفوذ مفروض بالقوة العسكرية في اليمن كما يقول مراقبون للشأن الخليجي والإيراني.

الأغنية الغائبة!


بقلم: مطيع بامزاحم

إعتاد الحضرمي على مايبدوا على العمل بصمت ودون ضجيج، ذلك ماحدث عندما تفاجأ الجميع من الحضارم أنفسهم ومن غيرهم من أبناء المحافظات الأخرى والجوار ببروز قوات النخبة الحضرمية كقوة عسكرية ضاربة، مدربة ومجهزة وبأعداد كبيرة لحظة انطلاق عملية تحرير المكلا من قبضة العناصر الإرهابية المسلحة، دون أن يشعر جُلنا وطوال أشهر مضت بأن هناك تحضيرات قائمة على قدم وساق لإنشائها وتدريبها.

لكن تلك القوات ورغم إنجازاتها الجمة، لم تحضى ببعض ماحضيت به بعض القوات الأخرى التي لم تحرر شبراً وانحصرت انتصاراتها بين قصف تبه وانتصار على نشرة، كقوات اللواء المقدشي والتي ما أن تتنقل بين قنوات الشرعية حتى ترى الدعاية الإعلامية الصاخبة التي ترافق جنودها وهم يجتازون الحواجز ويقفزون فوق النار وسيرون في كتائب، وتقال فيهم الأغاني الحماسية وعبارات التهديد بالقدوم الذي لايبقى على عدوه ولايذر، دون أن نرى لتلك الألوية أي إنجازات حقيقية على الأرض تضاف إلى سجلات الانتصارات أو تقترب من تلك التي حققتها المقاومة الجنوبية في عدن والنخبة الحضرمية في حضرموت واللذين لم يلقيا من قنوات الشرعية الفضائية عُشر الدعاية المجانية التي نالتها ألوية المقدشي وما شابهها.

وكلنا يعلم بأن للكلمة الرصينة والقوية أثرها البالغ وللحن السلس والعذب حضوره الدائم في الوجدان وتأثيره الأكيد في الذائقة الفنية للمستمع وللمشاهد إذا تخللته مشاهد حزم وعزم مؤثرة ومنضبطة, ويكتمل المشهد إذا تطابقت معاني تلك الأغنية بكامل تفاصليها مع حقيقة من يُغنى له.

غير أن مايصيبك بالحيرة غياب الأغنية الحماسية والوطنية في مثل هذه الظروف التي تمر بها حضرموت، إلا من مساهمات محدودة وأغاني تكاد تعد بالأصابع الخمسة، كتلك التي شذى بأحدها الفنان القدير عوض بن ساحب وأمتدح فيها اللواء البحسني والنخبة بلحن من التراث الفني الحضرمي، لكننا لازلنا نفتقد لأعمال فنية إبداعية قوية وعميقة ومؤثرة ومحفزة تعيش لمئات السنين وينافس حضورها حتى نشيد البلاد الوطني، فهل لدى أهل الفن في حضرموت القدرة على ذلك؟!

مديرية بروم ميفع .. لا اتصالات منذ أن دمر تشابالا أبراجها


تقرير  : مطيع بامزاحم

ربما سينبهر القارئ اذا علم أن مديرية تعد البوابة الغريبة للمحافظة, وتبعد عن مدينة المكلا حاضرة حضرموت وعاصمتها 30 كليو متراً فقط،, لم يتم إعادة شبكة الجوال إليها منذ أن ضرب إعصار تشابالا أبراجها وأخرجهم عن الخدمة قبل سنة بالتحديد.

مديرية منسية

تلك المديرية هي مديرية بروم ميفع، المديرية التي سقطت ربما عمداً كما يقول زكريا الشماسي من حسابات سلطة حضرموت المحلية ومكاتب الوزرات الخدمية، فلم يكترث بها أحد رغم مناشدات أهاليها المستمرة ومتابعات بعض مسؤوليها للجهات الحكومية المعنية، ولاتذكر إلا حينما يخلو سوق حضرموت من مادة الغاز المنزلي وتحدث بالمحافظة أزمة خانقة.

وعود وإهمال

المواطن أحمد بامزاحم، عبر عن استيائه الشديد من إهمال الجهات المعنية وعدم قيامها بدورها، مشيراً إلى أن المواطنون في المديرية ضاقوا ذرعاً جراء عدم إصلاح الشبكة, وسأموا من الوعود المتكررة والأعذار الواهية التي تقال للمواطنين في كل مرة.

لاتواصل

أما المواطن محمد باحشوان فأشار إلى الصعوبات التي يعاني منها أبناء المديرية جراء فقدان الشبكات بها, مؤكداً إلى انهم ويلاقون صعوبة في إنجاز أعمالهم والتواصل مع أرباب أعمالهم وذويهم، وكذلك حرموا من استخدام شبكة الإنترنت عبر خدمة 3G التي توفرها شبكة الهاتف الجوال وغيرها من الخدمات المختلفة.

شبكات عادت جزئياً

منذ مابعد الإعصار سارعت شركة سبأفون إلى إصلاح أبراجها في معظم أجراء المديرية وهي الشبكة الأكثر انتشاراً حالياً وتصل تغطيتها إلى معظم المناطق فيها, وأستبدل معظم أبناء المديرية شرائحهم السابقة بشرائح سبأفون بعد أن يأسوا من إصلاح أبراج شبكاتهم القديمة.

تبعتها شركة MTN التي بادرت هي كذلك إلى إصلاح الشبكة, ويصل مداها أيضاً إلى أجزاء واسعة من المديرية, أما شركتي Y ويمن موبايل والتي يعتمد عليها أكثر المواطنين هناك وخصوصاً في التواصل عبر خدماتها الخاصة بالإنترنت فلم يتم إصلاحها برجها حتى كتابة هذه المادة.

مقاول لم يبدأ العمل بعد

مصدر مسؤول في مكتب الاتصالات العامة بساحل حضرموت, أكد فيما يتعلق بإصلاح برج شبكة يمن موبايل بأنه قد تم الاتفاق مع المقاول الذي على مايبدوا من خارج المحافظة, والاتفاق معه أبرم مركزياً, وكان من المقرر أن يبدأ العمل بعد عيد الأضحى الماضي, لكن وحتى اللحظة لم يبدا بعد, والأسباب غير معروفة.

مناشدة عاجلة

لازال المواطنون في المديرية يناشدون السلطة المحلية بحضرموت وكذا مكتب الاتصالات العامة في ساحل المحافظة بسرعة إعادة إصلاح أبراج شبكة يمن موبايل وتقوية تغطيتها حتى تصل إلى كافة أرجاء المديرية, وبحث أسباب تأخر المقاول عن البدء في عمله كل هذه الفترة ومحاسبته على هذا التأخير, كما ناشدوا كذلك بقية الشركات بتقوية التغطية والانتقال من دائرة الإصلاحات الإسعافية إلى الإصلاحات الشاملة حتى تعود خدمات الهاتف الجوال كما كانت عليه قبل إعصار تشابالا الذي حلت ذكراه الأولى مطلع هذا الشهر.

عام على تشابالا


بقلم: مطيع بامزاحم

في مثل تاريخ هذا اليوم وصل الإعصار المداري تشابالاً والذي يعني في اللغة البنغالية "لا يهدأ" إلى سواحل حضرموت وحاضرتها مدينة المكلا، ترافقه كميات كبيرة جداً من مياه الأمطار التي هطلت لساعات فقط لكنها تجاوزت في كمياتها أمطار كارثة 2008م رغم انها استمرت لأكثر من 30 ساعة متواصلة.

أتذكر تلك اللحظات التي سبقت الإعصار، كيف أننا كنا نبحث عن الأخبار وعن آخر التطورات، شعرنا حينها بحاجتنا الماسة للاذعتنا التي أُحرقت، أتذكر كيف أننا كذلك كنا نتناقل الشائعات والمعلومات التي تأتينا عبر قروبات الواتساب من هنا وهناك، في الوقت الذي لم يكن لدينا مركزاً متخصصاً للتنبؤ بالطقس ومعرفته جديد تطوراته، أتذكر أيضاً وبفخر كيف أننا كنا نرتب صفوفنا ونوزع أنفسنا في إطار البيت الواحد والحي والقرية والمدينة الواحدة والمرفق الخدمي الذي لازال يعمل, لمواجهة القادم الغاضب ومجابهته ومحاولة مد يد العون والمساعدة لبعضنا، وإيواء ونقل واستضافة من كانت بيوتهم محاذية للسواحل أو تلك التي لن تستطيع الصمود لأماكن أكثر أمانناً داخل بيوتنا أو المرافق الحكومية العامة, في الوقت الذي غُيبت فيه الدولة وأجهزتها الخدمية المختلفة.

وضرب الإعصار ضربته الفعلية قبل منتصف الليل، ونسفت رياحه العاتية كلما تمكنت من نسفه، حتي لكأنك تشعر حينها ومع انقطاع التيار وشدة الظلام الدامس, كأن البحر قد وصل إلى جانب مأواك وماهي إلا لحظات وينتهي كل شيء وترحل إلي عالم الأموات وتسجل بعد ذلك في سجلات ضحايا تشابالا أو مفقوديه.

صحيح أن الكارثة كان ضحاياها من المواطنين قلائل وهذا عائد للطف الله أولا وتعاون الجميع ثانيا وتكاثفهم قبل وبعد الكارثة، لكن الدمار الذي أحدثه في البنية التحتية كان مهولاً، فكل الجسور الأرضية تقريبا على طول الشريط الساحلي لحضرموت دمرت تماماً بسبب التدفق المهول للمياه، ولاتزال حتى اللحظة على حالها تعيق الحركة وترهق المركبات وراكبيها، وكذلك انقطعت الاتصالات عن كثير من المديريات بعد أن دمرت رياح الإعصار أبراجها، وتم إصلاحها في كل المناطق تقريبا ما عدى مديرية بروم الواقعة على بعد 30 كليو من مدينة المكلا عاصمة حضرموت فهي محرومة منذ مابعد الإعصار وحتي اللحظة من إصلاح برجها وإعادة شبكة الجوال إليها.

كانت 2015م سنة عصيبة بكل ماتعنيه هذه الكلمة من معنى، على الأقل بالنسبة لأبناء حضرموت، ففيها ضربت الأعاصير بلادهم، وسيطرت الجماعات المسلحة على مناطقهم، وأستقبل أهلها المرهقون مايزيد عن النصف مليون ضيف من مناطق الحرب في عدن والمحافظات المجاورة، وداهمتهم حمى الضنك, وزادتهم ضنكاً انقطاعات التيار الكهربائي المتزايدة، وفقدان الكثيرين من معيلي الأسر لأسباب رزقهم عقب إغلاق الكثير من مصادر الرزق التي كانوا يتعيشون من العمل فيها.

والآن مضى عام على رحيل تشابالا الذي غادرنا وابقى أثاره شاهدته على شدته وقسوته، فهلّا بادرنا لمحوها وطمس بشاعتها، وهلّا راجعنا قدراتنا واستعداداتنا لاستقبال مثل هذه الظواهر بالعلم والمعرفة والبناء والتطوير في قادم السنوات، خصوصاً إذا علمنا أن تغيرات المناخ مستمرة، وكوكبنا الكبير يزداداً وهنناً وضعفاً وتخريباً.

في مدينة المكلا .. شوارع لاتصرّف المياه


تقرير: مطيع بامزاحم

أصبح مألوفاً أن ترى تجمعاً لمياه الصرف الصرف الصحي أو مياه الأمطار والسيول وسط شارع رئيسي أو فرعي في أجزاء واسعة من أحياء مدينة المكلا وضواحيها, ليتحول إلى مايشبه البركة الراكدة التي لاتحركها سوى عجلات السيارات والدرجات الغادية والرائحة.

بركة أمام بوابة جامعة

قبل حوالي ثلاثة أيام تسربت المياه من انبوب محاذي للشارع الرئيسي على مدخل حي المساكن أحدى أحياء مدينة المكلا والبوابة الرئيسية لجامعة حضرموت لتتكون في لحظات قليلة بركة زاد طولها على الكيلو متر, الأمر الذي تسبب في إعاقة حركة المركبات والمارين من المواطنين والطلاب اللذين كانوا يتوافدون إلى الجامعة لاستكمال امتحانات نهاية الفصل, دون أن تجد تلك المياه المتجمعة فرصة لتصريف نفسها بنفسها, ولولاء تدخل مؤسسة المياه والصرف الصحي وإحضار معداتها والبدء بشفطها قبل منتصف النهار لبقية لأيام عديدة ولتغير لونها وجلبت إليها الحشرات بأنواعها.

جرائم مشاريع الطرقات

المواطن رائد باجابر اعتبر أن وجود مثل هذه التجمعات للمياه سببه الأساسي وجود جرائم أرتكبها المنفذون لمشاريع الطرقات, اللذين لم يلتزموا بالمعايير المطلوبة عند تنفيذهم لها, وإلا لما رائينا مثل هذه البرك تتجمع بهذا الشكل.

غياب للرقابة والإشراف

أما عبدالرحمن بازهير وهو أحد طلاب جامعة حضرموت فيعزوا الأمر إلى الغياب التام للرقابة والإشراف من قبل الجهات المختصة والمؤكل إليها مراقبة التنفيذ, وإخلال الجهات المنفذة بأهم المواصفات التي من المفترض أن تحرص عليها وهو إيجاد منافذ لتصريف المياه على جوانب الطرقات.

بؤر للأمراض وخدش للجمال

يبدي خالد باريدي وهو أحد سكان حي المساكن تخوفاً من تجمع مثل هذه المياه خصوصاً في ظل انتشار الأمراض التي تتسبب الحشرات في نقلها, وأضاف بانها تصبح بؤرة محفزة لتكاثرها, وكذلك تخدش الجمال العام للمدينة وتعطي صورة في غاية القبح للساكنين وزوار المدينة والوافدين إليها.

عبء على مؤسسة المياه

مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بساحل حضرموت المهندس وهيب غانم, أشار إلى أن مثل هذه التجمعات للمياه في الشوارع وخصوصاً مياه الأمطار والسيول وكذا تلك المياه الناتجة عن تسربات الأنابيب, تضيف عبئاً إضافياً لأعباء المؤسسة وتستنزف الكثير من جهدها في عمليات الشفط التي تقوم بها عقب كل تجمع, وأضاف: كان بالإمكان القضاء على مثل هذه المشاكل إذا طبقت المواصفات الصحيحة لمشاريع الطرقات.

طقوس التحريض الممنهج!


تتنقل بين القنوات الفضائية في هذه الأيام، فيلفت نظرك أمرين، كمٌ هائلٌ من القنوات ذات التوجة الشيعي الناقم والمحرض والمستغل للأحداث الغابرة، وعرض مستمر لطقوس عنيفة يُضرب فيها الصدر ويشج خلالها الرأس ويضرب كذلك بالحديد ظهر كل جسم متشح بالسواد مرّ في مؤكب عزاء به شيخ معمم يخطب بخطاب الكراهية وكلمات الوعيد والتهديد، ومنشدٍ ينعق هو الآخر بنشيد على صلة بخطاب الشيخ في كلماته ولحنه وانفعلاته اللاواعية.

تلك المشاهد أقل ماتوصف بأنها تندرج في إطار حملات التحريض الممنهج والتوظيف المسيس للمذهب وطقوسه، والذي يستميت دعاة الفتنة فيه وأمراء الحرب من أتباعه ومن يأتمرون بأمرهم، لتحقيق أهداف لاتمت للمناسبة ولالجوهرها بصلة، ولاتنتمي إلى عصرنا الذي نعيش فيه، ويدفع ثمنها أبناء بسطاء المذهب ومعتنقيه الحقيقين اللذين تتمكن تلك الحملات المخادعة جداً من إقناعهم، لاسيما وأنهم أهل سمع وطاعة وعلاقتهم بمعميهم ومراجعهم لايزعزعها شك ولايحرفها مشكك.

يفضح ذلك المشهد كذلك الأهداف الدنية التي يسعى أصحابها إلى تنفيذها عبر استعادة واسترجاع تلك المناسبات المؤغلة في القدم للوصول إلى مآرب تزيد من صب مزيداً من ماء الصراع المتوحش على زيت الحرب الطائفية القذرة والمحتدمة بين أقطاب الحرب في العالم العربي خصوصاً في #العراق و #سوريا و #اليمنوبشكل أخف وأهدى وأبرد في #لبنان و #البحرين.

وربما ستفقد تلك المناسبات مع مرور الزمن إتفقنا مع أصلها وجوهرها والغاية منها أم إختلفنا جانبها المشرق إن كان هناك بقايا إشراق فيه، وسيغلب عليها الجانب المظلم، فبدلاً من أن يكون الهدف تذّكار #الحسين وماحدث له ولأهله قبل أكثر من ألف سنة خلت، تحولت دماؤه ومأساته إلى دعاية مجانية خبيثة ووقحة لحشد أكبر قدر ممكن من شباب الطائفه الشيعية الكريمة والزج بهم في أتون حروب الساعة العبثية وإيهامهم بإقتناص فرصة الثأر خلالها من أحفاد قتلة الحسين وأهله اللذين ماتوا هم أيضاً بل وشبعوا موتاً.

غير أن مايدعم إستمرار كل مايحدث حالياً ومانشاهد آثارة العنيفة ماثلة أمامنا، ربما نجاح العقل الشيعي الطائفي جداً منه، في توظيف مناسبة #عاشوراءوأحداث #كربلاء القديمتين لإشعال المنطقة بأكملها وإذكاء فتيل صراعها المستمر بها، وربما يفقد ذلك النجاح الخطير المناسبة روحها الحقيقية إن كانت ثمة روح حقيقية نقية صافية بها، وسيؤثر حتماً على النسيج الإجتماعي في كل البلدان التي يتواجد بها أبناء المذهب، وربما يقود مع الأيام إذا كثر الضحايا من شبابهم إلى صحوة ضمير في العقل الشيعي الجمعي يثور من خلالها على #حسينياتالتحريض ويخرس نهيق أفواه العمائم المتطرفة بأبيضها وأسودها، وصوت منشدي وصلات الثأر، ويعيد المذهب الشيعي إلى سياقه الواقعي القابل للعيش مع أقرانه وأضداده وكذا معانيه الروحية العميقة وهواه العاشق المحب لأهل البيت دون إستعداء غيرهم.

منفذ الوجع المتفاقم!



حادثتان حدثتا خلال الأسبوع الحالي، أظهرت إلى السطح نزراً يسيراً مما يحدث في #منفذ_الوديعة الحضرمي، الذي طالت الإعتداءات الممنهجة مؤخراً حتي جغرافيته التي ينتمي إليها وهي أرض #حضرموت، ليدعي لصوص الجغرافيا وقطاع طرق الأرض بأنه جزء من محافظة #الجوف في سابقة خطيرة تعيد إلى الأذهان ماحدث للممر المائي الهام جدا " #باب_المندب " ومحاولة شرذمة من نفس عجينة القوم ضمه إلى محافظة #تعز ضمن تقسيم إداري وقح وقذر تحسباً ربما لمراحل قادمة، هم على ثقة بأنها آتيت لامحالة، ستعاد خلالها الأرض وماعليها لملاكها الحقيقيون.

ربما قليلون منّا لم يروا المقطع الصغير الذي أنتشر في مواقع التواصل الإجتماعي لاسيما الوتساب، لذلك المواطن المغترب على مايبدوا ومحاولة أفراد من عسكر حماية المنفذ الوافدين إليه حديثاً سرقة لوحة سيارته ونزعها ظلماً وعدونا دون وجه حق، كما كان يصيح فيهم، مذكراً إياهم بأن على متن السيارة حالة مصابة بالسرطان تستدعي سرعة إيصالها إلى المستشفى لتأخذ جرعتها من الكيماوي، غير أن ذلك العسكري قصير القامة وقليل القيمة والجاهل تماماً بمهامة وخطورة كاميرا الهاتف التي رصدت تجاوزاته، يساؤم ويستميت في سبيل نزعها لينتهي المقطع بمد يديه إلى المصور وإبعادها عن موقع التصوير.

تلك الثواني المعدودات كانت كفيلة لتظهر بعض البعض من تجاوزاته وتجاوزات أشباهه بحق الوافدين إلى المنفذ والمغادرين منه، بعدما كثرت التجاوزات في الٱونة الأخيرة وبالتحديد عقب مجي #هاشم_الأحمر وبيادق الجهله المحيطيين به، والتي لم يستطع رئيس مصلحة جمارك المنفذ #عبدالباسط_البادع السكوت عنها، فأطلق صرخة مدوية ومكاشفة فاضحة في شكوى رسمية مكتوبة وجهت للجهات العليا وإنتشرت هي الأخرى في مواقع التواصل الاجتماعي كإنتشار النار في الهشيم، مفادها أقفوا عبث أشباه العسكر وطيشهم وبطشهم وتسلطهم ونهبهم للمارين، وكسرهم لكل القوانين السارية والأوامر الصارمة وإجراءات العمل الروتينية، لكن على مايبدوا أنها لم تلامس أسماع المسؤولين في تلك الجهات العليا جداً.

اذا هما حادثتان مخلتفات في النوع، لكنهما متفقتين على القضية ومثرتين لها، يبرز من خلالهما وجع متفاقم أنهك جسد المنفذ العليل اصلا وزاد من إعيائه وسوء حالته البائسة، يستدعي بكل تأكيد تحركاً جدياً عاجلاً لتخفيف مضاعفاته، ومن ثم القضاء على مسبباته التي ليس أبرزها بيادق الأحمر المشرّد وتسلط جُهاله الوقحين، ولا أهمها الآلية التي يدار بها منذ فترة طويلة وحجم الإهمال والعبث الذي طال كل شي فيه وعليه، خصوصاً وأن البديل موجود وقوات النخبة الحضرمية رهن الإشارة وهي أولى بالحماية العسكرية وكوادر حضرموت الإدارية إلى جانبها، فهل تفعلها تلك الجهات العليا؟.

أولويات بن دغر الحقيقية!



قاعة فندق صغيرة مضاءة بعشرات لمبات الأضواء المتوجة، وعشرات المسؤولين ومرافقيهم فقط، ويافطة عريضة خطت بداخلها أحرف مناسبة قد مر وقت الإحتفاء بها وعلى يسارها صورة الرئيس الشرعي، وشبة مسرح صعدت على خشبته الفنانة النقية جداً أمل كعدل وآخرين، وعشرة مليون ريالاً صرفت على كل تلك البساطة العبثية، كانت كافية لتعطي للمواطن المتابع صورة واضحة المعالم، محددة الإطار عن عقلية رئيس حكومة بلد نصفه بيد إنقلابيين مغتصبين، ونصفه الآخر بيد مقاومين مخلصيين إستطاعوا تحريره من قبضة أولئك الإنقلابين المغتصبين في الوقت الذي كان هو وكثير من المُتحلّقين حوله مداهنناً لسيدهم ونديماً لزعميهم ومؤتمراً بأمرهما.

جاء إلى #عدن عاصمة حكومته المؤقته، تلك المدينة التي صانت مقاومتها شرف شرعية، ومنحت دماء شهدائها رئيسه وحكومته مِنحة النصر المؤزر ومانتج عنه وتمخض منه، واحتضن قصرها الرئاسي جوقة وزائره الهاربيين، وشلة نُدماء مجلسه وديوان رئاسه رئيسه، في ظل ظروف في غاية التعقيد والصعوبة تعيشها المدينة الصامدة والصابرة والمضحية في كافة المجالات الخدمية ليس أقلها مجال كهربائها المهترئه، وليس أكبرها معاناة أبناءها التي لم تنتهي بعد ولو جزئياً.

تصرّف #بن_دغر بتلك الطريقة الغير لائقه إطلاقاً، يكشف زيف الرجل ومعدنه الإنتهازي وعدم حرصة على مصالح المواطنين، ويبرز بجلاء رغبته الفاضحة بعدم الحرص على الأولويات فضلاً عن ترتيبها، وغياب إدراكة لخطورة المرحلة التي تمر بها عدن وبقية المناطق المحررة، وبالتالي عدم جديته التي سيتبعها بالضرورة إستحالة سيعه لتخفيف ٱثارها السلبية الخطيرة ونتائجها الكارثية المدمرة إذا إستمر في التعامل معها بتلك العقلية.

لادلالة لماحدث إلا أنه إستهتار متعمد يراد من خلاله إضاعة وتبديد مكتسبات التحرير المنجز، ونزع ثقة المواطن بحكومته المنزوعة أصلاً، وإحراج سلطة عدن المحلية وتأليب الرأي العام ضدها، ولاوصف أدق لتصفيقاته المتواصلة عقب كل أغنية ورقصة وكلمة قليت هناك، وتمايلات ورقصات مارم وبقية شلة الأنس، إلا رغبتهم جميعاً في وهب الشعب مزيداً من الوجع، وكثيراً من الألم، وإنتاجهم لحلقات متواصلة من العبث والفوضى والإنهيار المُزمّن لكل مكاسب الأحرار والثوار التي قدموها في سبيل رفعة الوطن البائيس وعزة المواطن البسيط.

لذلك ومع كل ذلك سيبقى بن دغر ذلك الإنتهازي الوصولي في كل زمان وفي أي مكان، إن قعد على أرضية الحزب أو جلس وسط ديوان المؤتمر أو على كرسي رئاسة الوزاء الذي لايستحقه، سيبقى هو هو، لاتتغير طباعة القديمة ولايخالف عادته الجديدة، سوى عندما يعلم علم اليقين الذي لايقبل الشك بأنها ستضر بمصالح مادية خطوط إنتهازيته وصوليته الحمراء، التي بنى بفضلها إمبراطويته المادية، وستبقى تلك هي أولوياته الحقيقية التي سيناظل من أجل تحقيقها، لذلك وجب التنبيه، ولزم التصحيح.

نقل البنك المركزي .. مابين التأييد والرفض والسخرية والتوجس



تقرير - مطيع_بامزاحم

أثار قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن ردود فعل كثيرة بين مؤيدة ومعارضة وناقدة وساخرة ومتوجسة, من أعلى هرم سلطة الشرعية والانقلابين وصولاً إلى شخصيات من كافة ألوان الطيف السياسي والثقافي من اليمينين وغيرهم في داخل البلاد وخارجها..

في هذا التقرير سنحاول رصد أبرز ماكتب عن هذا الموضوع, فإليكم الحصيلة..

مؤتمر الأرقام المجنونة

بعد يوم من صدور قرار تعينه محافظاً للبنك المركزي في عدن, اطل منصر القعيطي في مؤتمر صحفي ليتحدث عن خطوة النقل الجديدة وعن ملفات النهب التي قام بها الإنقلابيون خلال الفترة الماضية, ليقول للرأي العام بأن الإنقلابين قضوا على كامل احتياطيات البنك من النقد الأجنبي، والبالغ قيمته 5.2 مليار دولار قبل سيطرة الميليشيات على صنعاء, وأنه لا توجد به حاليا إلا 700 مليار دولار وهي المتبقية من قيمة الوديعة السعودية البالغ قيمتها مليار دولار.

وأضاف القعيطي أيضاً أن السحوبات النقدية للحوثيين من البنك المركزي بلغت 450 مليار ريالاً يمنياً، بما يعادل 1.8 مليار دولار خلال الـ18 شهرا الماضية، وأن الحكومة منعت محاولة الميليشيات من طبع عملة دون غطاء بلغت 400 مليار ريال, مشيراً إلى أن البنك كان يحتفظ بنحو 400 مليار يمني كنقد غير مصدر في صنعاء والحديدة، وأن تلك الأموال غير معروف مصيرها ولا أين ذهبت!.

وأختتم حديث الأرقام المجنونة بصرف المليشيات لـ25 مليار ريالاً لما يسمى باللجنة الثورية، مفصحاً بأن السيطرة على المنظومة المالية أسهمت بشكل مباشر في إطالة أمد الحرب".

المجلس يدين والحوثي يشحت

أدان مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى التابع للانقلابين قرار النقل معتبراً أن ذلك التصرف الأرعن يأتي في سياق ضرب الوحدة الوطنية بحسب بيان نشرته صحيفة الثورة الرسمية, بينما طلب زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي في خطاب متلفز من الشعب التبرع للبنك المركزي بـ50 أو 100 ريالاً حتى لاينهار!.

إعادة وعودة

الدكتور سعيد الجريري اعتبر نقل البنك إعادة للاحتلال لكن بصورة ناعمة ويوفر فرصة لعودة الانقلابين كشركاء في أي تسوية, وأضاف في منشور له على فيسبوك أرفقه بصورة سيارة طارت إثر حادث مروري واستقرت فوق مترس رملي قرب إحدى نقاط التفتيش في منطقة العيون بحضرموت: "نقل البنك المركزي "اليمني" إلى عدن، بقرار من رئيس جنوبي، ورئيس وزراء جنوبي ووزير مالية جنوبي ومحافظ بنك جنوبي، يعني في ما يعنيه - بعيدا عن تكتيك الحرب القائمة - أن "الشرعية" عندما عجزت عن دخول صنعاء، تواطأت مع "الانقلابين" بدخول عدن التي حررها الشهداء والأبطال، وبذلك يرمي الجنوبيون مرة أخرى حبل النجاة لصنعاء الانقلابية وهي توشك على الإفلاس الاقتصادي والسياسي. والنتيجة أن "الانقلا-عيين" يعيدون الاحتلال ناعما هذه المرة، وسيعود "الانقلابيون" شركاء سياسيين "للشرعيين" في أي تسوية يمنية قادمة"!.

وأضاف الجريري كاتباً "إن لم يقلع الجنوبيون الشرعيون وأشياعهم عن ادعاء قدراتهم الخارقة على حل مشاكل صنعاء، فلن يحلوا مشاكل صنعاء ولا عدن، لكنهم يستطيعون فقط وضع أحجار مختلفة الأحجام في طريقين: طريق صنعاء وبحثها عن ذاتها وحل مشاكلها الخاصة. وطريق عدن وحلمها بالخلاص من كابوس طال أمده".

"أما غير ذلك فهو كما تقفز سيارة - كالتي بالصورة أدناه - في الهواء ثم تستقر معلقة في الهواء أيضا"!

صراع مستمر

"وصل .. والا ... عاده؟؟ الان يأخذ الصراع منحى آخر" هكذا علق البحباح ابو الطيب على قرار نقل البنك, أما الناشطة هدى العطاس فقد قدمت قراءتين لقرار نقل البنك, أولاها تصب في إطار ما اسمته بـ"القيام السلس للدولة الجنوبية" متفائلة بوصول هادي لنتيجة اقتنع معها بضرورة اتخاذ خطوات قوية وشجاعة باتجاه الجنوب للتهيئة للاستقلال أو فك الارتباط أو الانفصال, أما الثانية فكتبت بأن ابعادها ستكون سلبية بل كارثية لو صدقت فيما يخص الجنوب, وتسألت "هل نقل البنك المركزي لعدن وما سيتتبعه من نقل لمئات الكوادر الشمالية وتطبيع المؤسسة الادارية ... الخ"؟, "وهل يعني إن هذه بداية لفرض وترتيب أمر واقع؟ يتمثل في إن عدن تصبح عاصمة دولة الوحدة التليدة "الجمهورية اليمنية"؟.

إنقاذ من الانهيار

رئيس مجلس وزراء الحكومة الشرعية أحمد عبيد بن دغر اعتبر نقل البنك إلى عدن ضرورياً لإنقاذ الاقتصاد الوطني من الانهيار, فيما مسامح الجيلاني قدم نصيحة للحكومة في صفحته على تويتر قال فيها: "هناك نقطة مهمة لإكمال نقل البنك المركزي إلى عدن, وهو إكمال النقل أو عمل شبكة معلوماتية موازية في حال قطع الطرف الآخر هذه الخدمة, لأهميتها".

هدنة اقتصادية ونقل آخر

وفي إطار الحديث عن النقل كتب الدكتور حسين لقور في تويتر "القرار الذي ننتظره أكثر من نقل البنك قرار بإلزام الشركات العاملة في المجال النفط للعودة إلى عدن أو حضرموت أو شبوة قرب مقر عمل شركاتها", بينما كتب المحلل السياسي هاني مسهور عن ما اسماه بالهدنة الاقتصادية التي أعتبر أنها سقطت مع قرار النقل: "سقوط الهدنة الاقتصادية في اليمن بقرار نقل البنك المركزي الي عدن يؤكد مضيء الأطراف اليمنية في خيار الحرب بمحاولة ضرب خطة كيري السياسية".

المال يجمهم

الإعلامي عادل اليافعي يبدوا أنه فاقد للأمل تماماً في تعاون الأطراف الشمالية مع قرار النقل فقد كتب على تويتر: "قرار نقل البنك المركزي إلى عدن سيرفضونه كلهم دون استثناء ولن يحولوا ريال واحد ولن يلتزموا به بل ستبدأ الآن حملة شعواء ضده, المال يجمهم"!, بينما المغرد على باسلطان يرى أن الصحيح استعمال كلمة إعادة البنك إلى عدن وليس نقله, في تعليق له لي صفحته على تويتر على تقرير لقناة العربية حمل عنوان "ماهو مستقبل البنك المركزي اليمني بعد نقل مقره إلى عدن؟"

ساخرون

لقى قرار النقل سخرية من قبل الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فمحمد سعيد الشرعبي ربط مابين عمل رئيس اللجنة الثورية العليا السابق كبائع للقات واستفادتهم من ربالات ربط العملة الورقية المطاطية المستخدمة كذلك في ربط أغصان القات مع بعضها ليكتب " المقوت محمد الحوثي يقتحم البنك المركزي ويسيطر على مخزن الربالات", وكتب ساخراً أيضاً بأن المجلس السياسي للانقلاب أصدر قراراً بنقل ميناء عدن إلى المحويت, رداً على نقل البنك المركزي إلى عدن, أما أوراس الأرياني فعلق ساخراً "البنك المركزي بطل الشمة ورجع يأكل تنبل"!.

وإلى حجم النهب الذي تعرض له البنك من قبل المليشيات الحوثية والصالحية فعلق إسماعيل الشعيبي في فيسبوك ساخراً "الاحتياط الموجود في البنك حاليا خمسة مليار ربل"!

http://www.golden.news/articles/711/

مخترعو حضرموت : الصعود نحو القمة


تقرير: مطيع بامزاحم
لاتستغرب إذا سمعت أن في اليمن البلد الذي يعاني من الأمية والفقر والبطالة والصراعات السياسية المستمرة شباباً مبدعاً ومبتكراً ومطلعاً على جديد العلوم والتطورات التكنولوجية ويحمل على عاتقه همّ نهضة وبناء مجتمعه منتقلاً من الفردية في العمل إلى العمل الجماعي رغبة منه في إحداث تلاقح للأفكار وتتبادل للخبرات وصولاً لتحقيق الأهداف والغايات النبيلة التي تصب في نهضة المجتمع.
ففي محافظة حضرموت الواقعة جنوب البلاد برز خلال السنوات الماضية عدد من المخترعين الشباب اللذين لمع نجمهم عندما شاركوا في معارض جنيف وسول وألمانيا وسلوفينيا وبولندا الدولية وبعض المعارض العربية في الكويت والسعودية واستطاعوا إبهار الزوار والمهتمين باختراعاتهم وأفكارهم وابتكاراتهم وحصلوا على العدد من الجوائز والميداليات, وهم ينتقلون الآن إلى خطوة جديدة من شأنها أن تسهم في تنظيم جهودهم وتحافظ على حقوق اختراعاتهم وأيضاً ستسهم في بناء ونهضة المجتمع من خلال عمل مؤسسي منظّم.

إنجاز

المخترع فهد عبدالله باعشن رئيس مؤسسة حضرموت للاختراع من أبرز اختراعاته "البساط العجيب" وهو عبارة عن بساط يولد كهرباء ناتجة عن المشي عليه وجهاز "باعشن تك" وهو تقنية جديدة لمنع التدخين بصورة إجبارية في الأماكن العامة وله عدد آخر من الاختراعات الفردية والمشتركة وشارك في عدد من المعارض الدولية وتحصل على ثلاث ميداليات ذهبية وثلاث فضية وخمس برونزية وواحدة دولية يرى أن أكبر إنجاز حققه المخترعين الشباب في محافظة حضرموت هو إنشاء "مؤسسة حضرموت للاختراع" والتي ضمت حتى اللحظة 30 مخترعاً وستقوم المؤسسة بتنظيمهم وتنفيذ برامج لاكتشاف مخترعين جدد وصناعة نماذج لاختراعاتهم وتسهيل مشاركاتهم في المؤتمرات والمعارض العربية والدولية.

عمل مؤسسي

عندما سُأل الفقيد المخترع هاني باجعالة الذي وافاه الأجل قبل عدة أشهر وهو الثالثة والأربعين من العمر عن الحاجة التي دعت إلى إنشاء مؤسسة تضم المخترعين قال "لننتقل من مفهوم الفردية والعشوائية إلى مفهوم الثورة الصناعية التي تحقق النهضة الحقيقية للأمة من خلال عمل مؤسسي منظّم تديره عقول أفرادها المتميزين ويستأنس فيه برأي أحبابها من أهل الخبرة في مختلف المجالات".

رؤية

لدى مؤسسة حضرموت للاختراع رؤية طموحه تتخلص في الوصول إلى ثورة فكرية وصناعية يقودها 500 مخترع بحلول العام 2020م في محافظة حضرموت, وتسعى من خلال رسالتها إلى لأن تكون المؤسسة التعليمية الأولى في مجال الاختراعات في اليمن في بيئة منتجة ومحفزة وإبداعية من خلال نشر وتعزيز مفهوم وثقافة الاختراع والفكر الصناعي وتبني ودعم وتشجيع الأنشطة الإبداعية ذات العلاقة بعلوم الاختراع والبحث العلمي والتطبيقي وبناء قدرات المخترعين الشخصية والعلمية وترجمة الأفكار إلى نماذج تصنيع أولية يتم تسويقها كمنتجات تجارية مربحة.

نماذج

بلغت عدد الاختراعات التي ابتكرها شباب حضرموت المخترعين 20 اختراعاً حتى اللحظة ومعظمها شاركت في 13 مؤتمر ومسابقة ومعرض عربي ودولي وحصدت ميداليات وجوائز وألقاب وشهادات ومن أبرزها "العملاق الصغير" وهي أكبر ساعة ضوئية عملاقة على مستوى العالم إذا تم إنشائها وستكون في مدينة المكلا عاصمة حضرموت وتتكون من 60 عمود ضوئي ويبلغ قطرها 60 متر قابل للزيادة ولها نظام تحكم إلكتروني دقيق يتحكم في إضاءة الأعمدة المراد إضاءتها وستضيف للمدينة الساحلية بعداً جمالياً وسياحياً.

يلي "العملاق الصغير" جهاز "باعشن تك" وهو جهاز خاص لمنع التدخين في الأماكن العامة إجبارياً, ظهر بعد ذلك اختراع مشترك بين ستة من المخترعين الشباب وسمي "كابينة الحياة Life Cabin" وهي حل مبتكر ووسيلة آمنة لإنقاذ ركاب الطيران المدني من خلال وضع الركاب في مقصورات داخلية لحمايتهم وإنقاذهم أثناء وقوع الحوادث والجرائم الإرهابية, وهناك جهاز "HB2" وهو جهاز محمول لكشف الأمراض الوبائية يعمل تلقائياً للكشف المبكر عن أعراض الفيروسات الوبائية خلال انتشار أمراض جديدة في المجتمعات مثل فايروس HIN2 وانفلونزا الطيور وغيرها.

وآخر نماذج الاختراعات التي سنستعرضها في التقرير اختراع "الكرسي الطبيب Doctor chair" وهو عمل مشترك يهدف إلى الحفاظ على حياة الإنسان وإسعافه وتقديم تشخيص أولى لحالته أثناء الرحلات الجوية للمسافرين وهو عبارة عن كرسي مريح مزود بأجهزة فحص طبية ضرورية وشاشة عرض لحالة المريض ومدى خطورتها والقيام بإسعافه أولياً أثناء وجوده بالكرسي وإعطاء نتجه رقمية لحالة المريض الصحية ومدى خطورتها.

مشاريع

بدأت المؤسسة في إنشاء مركز علمي متخصص أطلقت عليه "مركز حضرموت للبحوث العلمية التطبيقية" ويهدف إلى المساهمة في تطوير البني التحتية اللازمة للبحث العلمي في المجتمع من خلال التركيز بشكل أساسي على التطبيقات الصناعية وتتركز مشاريع المركز في مرحلته الأولى على مشاريع تقنية النانو وعدد من المنظومات البحثية المتوفرة في هذا المجال.

وهناك مشروع آخر أطلق عليه "مركز حضرموت لعلوم الفضاء" وهو مركز علمي متخصص يهدف للقيام بالبحوث التطبيقية وتنفيذ المشاريع والبرامج في مجال علوم الفضاء والطيران لنقل وتوطين تقنياتها بما يخدم تحقيق النهضة في الوطن.

إلى جانب هذه المشاريع الحالية هناك مشاريع مستقبلية طموحة للغاية مدرجة ضمن خطط المؤسسة منها بناء برج الاختراع وفندق الساعة وجامعة ومدينة علمية وإنشاء شركات تصنيع الاختراعات والوصول لجائزة نوبل وعمل شراكات دولية معتمدة كالشراكة مع وكالة ناسا للفضاء وبناء معهد تدريب فني ومهني وتقني ولغوي وإنشاء مجلة وإذاعة وتلفزيون الاختراع وتنظيم معرض حضرموت الدولي للاختراع.

رغبة في الإنتاج

تواجه المخترعين الشباب في حضرموت الكثير من العقبات في طريق تحويل اختراعاتهم التي شاركوا بها في المعارض المختلفة إلى منتجات حقيقة تؤدي الغرض التي ابتكرت من أجله ويرجع السبب إلى أن التكلفة المالية الكبيرة لبعض الاختراعات كساعة "العملاق الصغير" وبعضها معتمدة على تراخيص من قبل المنظمات الدولية والشركات العالمية لتعميم هذه التقنيات كما هو الحال مع اختراع "باعشن تك" واختراع "كابينة الحياة".

غير أن المخترع فهد باعشن صرح بأن هناك ثلاثة أفكار تجارية تعتزم المؤسسة صناعتها في الصين قريباً وإنزالها إلى الأسواق المحلية حتى تتعزز لدى المخترعين الثقة بأنفسهم ويلمس المجتمع أفكار أبنائه المخترعين وهي متجسدة على أرض الواقع, مضيفاً بأنه لن يعلن عنها كونها تجارية ولم تشارك من قبل في أي معارض عربية أو دولية.

الأحد، سبتمبر 04، 2016

رسمياً .. إنطلاق موقع "جولدن نيوز" الإخباري في حضرموت




المكلا / مطيع بامزاحم, تصوير/ عبدالله السيلي

نحو إعلام هادف يواكب تطورات المرحلة، دشن اليوم في المكلا، موقع جولدن نيوز الإخباري، بحضور لفيف من النخب الصحافية والسياسية والأكاديميين.

الصحفي ، علي الكثيري ، قال في الحفل الذي اقيم بالمناسبة أن انطلاق موقع "جولدن نيوز" يعد خطوة مهمة في إطار الارتقاء بالحالة الصحفية التي تعرضت لإستهداف ممنهج خلال السنوات الماضية.

مشيراً إلى الحاجة الملحة لوجود فضاءات إعلامية تواكب التطورات المتلاحقة وتثريها من خلال تقديم فنون صحفية متنوعة ترتقي بمستوى الخطاب الموجه إلى المواطنين.

رئيس تحرير الموقع الأستاذ أنور التميمي استعرض الخطوات التي عملت عليها هيئة التحرير منذ اليوم الأول لفكرة إنشائه.

 مؤكداً بأن الموقع سيعمل على تحقيق شعاراته الثلاثة "تفرّد, استقصاء, مصداقية" من خلال تغطياته وتناوله لكافة الأحداث التي تشهدها الساحة وبقالب صحفي متميز.

الصحافة الحضرمية القديمة والحديثة كانت في سياق كلمة ألقاها الأستاذ صالح الفردي الذي أشار إلى تاريخ الصحافة الحضرمية من "طلعيتها" "الرائدة" و "شرارتها" المتقدة إلى اليوم, وأبرز أعلام الفكر والثقافة الذين أثروا الساحة الصحفية والأدبية في داخل البلاد والمهجر.

 وقال بأنه يتطلع لأن يلعب "جولدن نيوز" دوره المأمول في الرقي بالخطاب الإعلامي وكسر حالة الجمود الذي خيّم على الساحة الصحفية والثقافية.

ويسعى موقع "جولدن نيوز" الإخباري الشامل ، الذي يتخذ من مدينة المكلا مركزاً لإنطلاقته ، لأن يكون رافداً جديداً في فضاء الصحافة الإلكترونية, متفرداً في تغطيات الأحداث وتحليها وكشف ما ورائها عبر تقارير استقصائية تتصف بالمصداقية في التقديم والجرأة في الطرح.

ويدير الموقع نخبة من الكوادر الصحفية والإعلامية, ولديه شبكة من المراسلين والكتّاب من مختلف محافظات البلاد.

وأعلنت هيئة تحرير الموقع استقبال الأخبار والمقالات والتقارير الصحفية بكافة أشكالها عبر الإيميل info@golden.news

ولتصفح الموقع عبر الرابط www.golden.news    

إدارة الأدلة الجنائية بساحل حضرموت .. عودة عقب توقف إجباري بصعوبات أشد وإمكانيات أقل وطموحات وأفكار أكبر


بعد سنة من التوقف الإجباري لكل مظاهر ومراكز الأمن والدولة والنظام والقانون في عاصمة محافظة حضرموت مدينة المكلا عادت إدارة الأدلة الجنائية لممارسة عملها بلإمكانيات المتوفرة والمتاحة, مع عودة بعض أجهزة وإدارات وأقسام الأمن المختلفة ولو بصورة جزئية وشكلية في بعضها على أمل أن تكتمل الصورة في قادم الأيام اللقادمة..

إلا أن إدارة الأدلة عاودت الظهور بقوة ولدتها أهمية هذه الإدارة ودورة الهام جداً في الوصول إلى مرتكبي الجرائم وتميزهم ومساعدة الجهات الأمنية الأخرى في إنجاز عملها الذي يحقق ماتصبوا إليه حضرموت من أمن وأمان عقب سنة اللادولة التي مرننا بها...

الخبير الجنائي في مسرح الجريمة والبصمات محمد عبدالحافظ الحوثري مدير إدارة الأدلة الجنائية, التقينا به في مكتبه المتواضع جداً بمبنى مديرية أمن مدبرية مدينة المكلا فكانت هذه الحصيلة...

التقاه: مطيع بامزاحم

كثير من الناس يعتقدوا بان الأدلة الجنائية قسم من أقسام أدارة البحث الجنائي بينما هي إدارة مستقلة بداتها..

الأدلة الجنائية تحتوي على أقسام متعددة منها قسم تحقيق الشخصية واصدار الصحيفة الجنائية وقسم مسرح الجريمة ونقوم بمهام ثلاث محافظات..

الأدلة الجنائية هي الإثبات الأساسي في القضايا لدى الشرطة أو المحققين والنيابات والمحاكم..

إدارة الأدلة عانت من قلة الإمكانيات والتأهيل وعدم وجود المبنى الفني المناسب والتأهيل كان مقتصراً على الإدارة الأم في صنعاء ومايحيط بها..

تعرضت الأدلة الجنائية عند دخول القاعدة الى المكلا للنهب والسرقة والتخريب المتعمد لجميع مكاتبها وأجهزتها ومعداتها ومع الأسف تم هذا من قبل أبنائنا..

نطمح لعمل قاعدة بيانات بصمات للمحافظة وربط عملنا بعمل مصلحة السجون والهجرة والجوازات والأحوال المدنية والشرطة والموانئ وجميع مديريات المحافظة..

إدارة مستقلة

في بداية حديثنا عن إدارة الأدلة الجنائية حدث لبس لدينا في التفريق بينها وبين إدارة البحث الجنائي فصحح الحوثري لنا هذا اللبس بالقول: الإدارة التي نتكلم عنها في هذه المقابلة هي إدارة الادلة الجنائية م/حضرموت وليس البحث الجنائي, وكثير من الناس يعتقدوا بان الأدلة الجنائية قسم من أقسام أدارة البحث الجنائي بينما هي إدارة مستقلة بداتها وترتبط ارتباطا وثيقا بجهاز البحث الجنائي والقضاء والنيابات والمحاكم وغيرها من الإدارات القانونية والأجهزة المدنية فالإدارتان مستقلتان ولكل منهما مهامه الخاصة ولكنهما ترتبطان في المصلحة العامة وتحقيق العدالة واستتباب الأمن في البلاد  والمساعدة على نشر السكينة بين الناس.

اثبات اساسي في القضايا

 وعن أهميتها أكد الحوثري بأنها تعتبر إدارة من الادارات العلمية مشيراً إلى أن علوم الأدلة الجنائية محصلة للجرائم وتتطور معها في طرق الكشف عنها والوقاية منها والبحث وراء الحقيقة وتعقب المجرمين, فهي إدارة علمية هامة في تحقيق العدالة عن طريق إقامة الأدلة الجنائية التي ترفع من مواقع الجرائم كأثر يتم التعامل معه داخل مكاتب الادارة لتحويله الى دليل مادي يفيد في النفي والإثبات باعتبار الأدلة الجنائية هي الأثبات الأساسي في القضايا لدى الشرطة أو المحققين والنيابات والمحاكم وان جميع الجهات المختصة تستفيد من خبرات إدارة الادلة الجنائية في توضيح الحقائق بالإضافة الى الدور التي تلعبه في تسجيل السوابق الجنائية على مرتكبي الأفعال الإجرامية حيث تكمن في العلاقة بين المحققين والنيابات والمحاكم لإثبات الجريمة ونسبها الى فاعلها مما يسهل اجراءات التحقيق.

مساهمة في الكشف

كما أوضح بأن الأدلة الجنائية ساهمت في الكشف عن العديد من القضايا عن طريق أثار البصمات في اماكن السرقات او البصمات على الأسلحة المستخدمة والآلات في كثير من قضايا الاعتداء والقتل فالمساهمة في الكشف عن الحقائق ودقتها تكمن في مساعدة القضاء في التوصل الى المتهم الحقيقي وبقية الجناة فالأثار متنوعة في مسرح الجريمة منها أثار البصمات وأثار الأقدام الحافية والاحذية، وأيضا الأدلة تساعد على معرفة نوع الحادث ومعرفة السلاح المستخدم في الجريمة.    
   
وأضاف بأنه في جرائم القتل بالسلاح يمكن للأدلة الجنائية معرفة المسافة بين الجاني والمجني عليه عند الاطلاق من خلال الإصابات في المجني عليه ومعرفة السلاح المستخدم في الجريمة عن طريق أثار الخراطيش الموجودة في موقع الجريمة أو عن طريق المقذوفات المستقرة في جسم المجني عليه، كذلك في القضايا التي تستخدم فيها السيارات والمركبات فيمكن للأدلة الجنائية التعرف على نوع السيارة والمركبة المستخدمة في الجريمة من أثار إطارات السيارات وكذا أثار الفرامل المطبوعة في الأرض أو أثار الزيوت المتساقطة، وكذا في قضايا الحرائق يمكن للأدلة الجنائية معرفة فيما ان كان الحريق عمدي لدوافع الحصول على تعويض من شركات التأمين أو لإخفاء جريمة معينة بأحراق المكان أو اذا الحريق عفوياً, وكذا الأدلة يمكنها معرفة سبب الحريق هل هو كهربائي او بالغاز أو بأي مادة إخرى، وأيضاً في قضايا التزوير يتم التزوير عادة في المستندات وفي الجوازات والبطائق والوثائق والعقود وغيرها فالأدلة الجنائية يمكنها الكشف عن هذا التزوير وما إذا كان طريق المحو أو الإضافة أو الكشط  أو التقليد كتقليد الخط أو التوقيع  وغيره، وأيضا في قضايا تزييف العملة يمكن للأدلة  الجنائية معرفة وكشف هذا التزييف ومعرفة العملة المزورة من الصحيحة.

أقسام متعددة

وعن أقسام الأدلة حدثنا الحوثري: بأن الأدلة الجنائية تحتوي على أقسام متعددة  منها قسم تحقيق الشخصية ويتفرع منه قسم البصمات وكذا قسم الصحيفة الجنائية والتي لها ارتباط بالمواطن في اصدار الصحيفة الجنائية (الفيش والتشبيش) وتسمى صحيفة السوابق الجنائية وهي تعطى لطالبي الوظيفة والسفر والدراسة في الخارج حسب طلبهم  لاستكمال ملفاتهم وتأكد على أن الشخص المتقدم خالياً من السوابق أو أن له سوابق.
وأضاف بأن من أقسامها كذلك قسم مسرح الجريمة وهو القسم المختص بالنزول الى مواقع الجرائم ورفع الأثار والبصمات الموجودة فيه والتعامل مع الجرائم مباشرة ميدانيا ومن ثم نقل هذا الأثار بطرق خاصة من موقع الجريمة  الى مقر الإدارة ليتم التعامل معها وفحصها من قبل المختصين ومن تم رفع تقارير للجهات المختصة بنتائج الفحص سوى كان إيجابياً أم سلبياً، إلى جانب قسم مكافحة التزوير والتزييف وقسم التصوير الجنائي وقسم فحص الأسلحة النارية وقسم فحص المخدرات.

وختم حديثة عن هذه الجزيئة بقوله بأن التقرير النتائج يستطيع القاضي من خلاله بناء حكمة من حيث الأثبات أو النفي والحكم في القضية.

شحة في الإمكانيات وإنعداماً للتأهيل

ذهب بنا الحديث إلى الوضع الحالي للقسم والصعوبات فتنهد الحوثري وصمت لبرهة ثم بادرنا بالحديث قائلا: الأدلة الجنائية في حضرموت ومنذو نشأتها عانت ولازالت تعاني من شحة وقلة في الإمكانيات والتأهيل وعدم وجود المبنى الفني المناسب وكذلك التأهيل للكوادر والذي كان مقتصراً على الإدارة الأم في صنعاء ومايحيط بها فنحن منذو العام 1994م لم يحظى أي من فنيونا على أي تأهيل خارجي وكان التأهيل مقتصر على مختبرات الأدلة الجنائية في المحافظات الشمالية وكذلك ينطبق هذا الحال على توفير الأجهزة فالأجهزة المتطورة موجودة فقط في أدارة الأدلة بصنعاء بالرغم أن إدارة أدلة حضرموت تقوم بمهام ثلاث محافظات وهي المهرة وشبوة من حيث الفحوصات الجنائية كونها لاتوجد لديهم الإمكانيات البشرية الفنية المتخصصة، وأيضا بالرغم من قلة هذا الإمكانيات والأجهزة لم تسلم هذا الإدارة من الأدية والشرور.

نهب وتخريب من قبل أبنائنا

وفي العام المنصرم اخبرنا الحوثري بأنه عندما سيطرت القاعدة على مدينة المكلا في نهاية شهر إبريل 2015م تعرضت الأدلة الجنائية عند دخول القاعدة الى المكلا للنهب والسرقة والتخريب المتعمد لجميع مكاتبها وأجهزتها ومعداتها بالكامل ومع الأسف تم هذا من قبل أبناء المكلا المجاورين الذي استغلوا دخول القاعدة وقاموا بالتخريب والنهب، وبعد هذا الحادثة تم تعطيل عملنا بالكامل لسنة وأكثر وتضرر الناس والأجهزة القانونية من توقف هذا الإدارة الفنية.

عودة بعد سنة وأكثر

وعن عودة العمل عقب التوقف أوضح الحوثري بأنه وبفضل الله واخلاص العاملين بالإدارة ومناشدة الخيرين لهم بالعودة لأعمالهم تم استعادة العمل، مشيراً إلى أنها استطاعت مع عدم توفر الأجهزة والمعدات في تحقيق إنجازات كثيرة بإمكانيات بدائية تم صنعها بأيدي العاملين بها وبمجاهر يدوية عادية، مؤكداً على أن الإمكانيات الان لدينا لاشي ونعمل بخبرة عاملينا وحبهم لبلادهم ورغبتهم الكبيرة في المساهمة في تحقيق العدالة ونشر الأمن والامان للوطن والمواطن بكل الطاقات وبمجهود مضاعف  لتحقيق مانصبوا اليه وهو المساعدة في نصرة المظلوم وكشف الجاني وإظهار غموض أي قضية.

طموحات وأفكار

وعن الطموحات والأفكار أشار الحوثري بأنه لديهم طموحات كبيرة وأفكار لتحقيق الأمن والامان في حضرموت يتمنى تحقيقها منها عمل قاعدة بيانات بصمات للمحافظة عن طريق ربط عمل الأدلة الجنائية بعمل مصلحة السجون والهجرة والجوازات والأحوال المدنية ومراكز الشرطة والموانئ وجميع مديريات المحافظة بوضع مندوب للأدلة الجنائية في كلا من هذه الإدارات المذكورة والتنسيق فيما بيننا لأخد بصمات عشرية كاملة للمساجين ولطالبي أستخرج الجوازات والبطائق والمتعاملين مع مراكز الشرطة والموانئ وكذا للوافدين داخل المحافظة وجميع المشتبه بهم, وعمل أرشيف عام  مع أرفاق البيانات الشخصية لهم وحفظهم في الحاسوب.

إلى جانب عمل برنامج خاص من خلاله سيتوفر كماً هائلاً من البصمات العشرية لمواطني محافظة حضرموت وكذا المقيمين بها وسيتم الاستفادة منها في حالات الكشف عن الجرائم ومرتكبيها أو التعرف على هوية الأشخاص المتوفيين وفي حالات الطوارئ والتصدي للإرهاب وضبط المطلوبين امنياً وكذا التوصل الى هوية الأشخاص الذين يقضون نحبهم في الكوارث وحالات الطوارئ مثل السيول والأعاصير وغيرها والتي يصعب فيها التعرف على الجثث، مؤكداً على أن كل كذلك سيصب في الصالح العام ومصلحة المحافظة وامنها وسيحقق الكثير من الفوائد منها التعرف على الجناة بعد أخذ البصمات من مسرح الجريمة ومن تم مضاهاتها بالبصمات المخزنة في الحاسوب مما يسهل للوصول للجناة بأسرع وقت ومن دون توسع في أعداد المشتبه بهم في ارتكاب تلك الجريمة.

وأيضا تمنى عمل مجلداً أو مجمعاً خاصاً بالمشتبه بهم في جميع القضايا الجنائية الجسيمة مع صورهم وبياناتهم ليتم التعرف عليهم من قبل المواطنين في حالة الاشتباه.

معدات بدائية

ومن الطموحات التي يردها ويتمناها الحوثري كذلك والتي تسعى الإدارة لتحقيقها تحقيق الأمن والأمان والمساهمة في توفير مكاناً أو مقراً خاصاً للإدارة وكذا تأهيل كوادرها وتوفير أجهزة ومعدات لكي تشارك الأدلة مشاركة فعالة وعليمة في تطوير أمننا وتحقيق اماننا, موضحاً بأن الكوادر العاملة تعما حالياً بمعدات بدائية حققت بها إنجازات، مؤكداً بأنها ستظل تعمل مع وجود أي إمكانيات، لكن مع الوضع في الحسبان بأن الجريمة في تطور يحتاج إلى مواكبه نواكب وتطوير لكوادر والأجهزة والمعدات.

نداءات

وفي ختام اللقاء وجه الحوثري نداءات لمدير الأمن العام العميد مبارك العوبثاني والمحافظ اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك وقائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ومدير عام مديرية مدينة المكلا الأستاذ سالم بن الشيخ أبوبكر والتحالف العربي وعلى رأسهم مستشاره الوزير الأسبق هيثم قاسم طاهر للالتفات لإدارة الادلة الجنائية التي تساهم في تحقيق الأمن والامان، وأن يوفروا لها المبنى والتأهيل والامكانيات والأجهزة والتأهيل المستمر لكوادرهع للوصول الى الهدف المرجوا من قبل الجميع وهو القضاء على كل المظاهر السيئة والحد من الجريمة والقبض على مرتكبي الأفعال الإجرامية وتحقيق العدالة.

كما وجه نداء ٱخر إلى لرجال المال والأعمال لتقديم الدعم والعون والمساهمة في أعادة تأهيل هذا الإدارة الخدماتية والمساعدة في تأهيل كوادرها  وتوفير الأجهزة والمعدات الفنية لها، مختماً حديثة بالتأكيد بأن لها دور كبير وستساهم بشكل اكبر في الحفاظ على أمن البلاد والعباد ومساعدة رجال القضاء والمحاكم في إظهار الحقائق والكشف عن الجرائم الغامضة.